جمعية المصارف أسفت لما حدث بالحمرا: لمعاقبة كل من ساهم في هذا العمل الهمجي

شدد رئيس ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ النائب السابق ​وليد جنبلاط​، في تصريح على مواقع التواصل الاجتماعي على ان "شارع الحمراء هو جوهرة التعايش وملتقى الأندية الثقافية ومنطلق ​المقاومة​ الوطنية وفيه بقي تراث ​بيروت​ الأساسي". واستنكر ما حدث بالأمس تحت حجة ​المصارف​".

وذكر بأن ​الأزمة​ الحالية المالية من احد اسبابها الرئيسية رفض بعض فرقاء ​الحكومة​ الحالية القيام بالإصلاح في ​قطاع الكهرباء​.

حصل تدافع بين ​القوى الأمنية​ و​المتظاهرين​ المتواجدين أمام ​ثكنة الحلو​، وذلك اثر محاولة القوى الأمنية فتح الطريق بعد قطعها من فبل المتظاهرين.

يذكر ان بعض المواطنين ينفذون وقفة احتجاجية أمام ثكنة الحلو مطالبين بالافراج عن الاشخاص الذين تم اعتقالهم خلال الاحتجاجات أمس.

دان رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ أعمال الشغب التي حصلت بالامس في ​شارع الحمرا​، مؤكدا ان "​بيروت​ عاصمتنا جميعا". ودعا لمحاسبة المسؤولين عنها.

وشدد على ان "ما حصل غير مقبول ولا اتهم به اشخاصاً معنين ولا اتهم الحراك المدني لان ما حصل مستهدف ومقصود والمرتكبون غير معقولين فهل يريدون تدمير البلد". وقال: "اذا كان الحراك بهذا الشكل فهو لا حراك ولا ثورة".

أعلنت ​المديرية العامة للأمن العام​، في بيان أنه في إطار متابعة تحركات الخلايا الارهابية النائمة وملاحقة عناصرها ، وبناء لإشارة ​النيابة العامة​ المختصة أوقفت المديرية المدعو ( إ.س) من الجنسية السورية لإنتمائه ل​تنظيم داعش​ الارهابي"، مشيرة الى أنه "بالتحقيق معه اعترف بأنه بايع تنظيم داعش من خلال مشغله الارهابي عبد الله التونسي وتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع عناصر التنظيم وقام بتحريض اشخاص على مبايعة التنظيم وخطط لإعداد خلايا أمنية والسعي لتأمين ​الاسلحة​ الحربية لها".

ولفتت الى أنه "اعترف أيضا بأنه قام بالتخطيط للقيام باعمال أمنية لصالح التنظيم ضد مراكز احد الاحزاب اللبنانية الفاعلة وقتل عناصره، بالاضافة الى القيام بعمل تفجيري يستهدف احدى السفارات الغربية بواسطة ​طائرة​ مسيرة"، مبينة أنه "ب​مداهمة​ منزله تم ضبط مواد أولية لصناعة المتفجرات كان قد أحضرها لتنفيذ مخططاته وبعد انتهاء التحقيق معه أحيل مع المضبوطات الى ​القضاء​ المختص والعمل جارٍ لتوقيف باقي الأشخاص المتورطين".

أعربت ​جمعية المصارف​ في بيان، عن أسفها "للاحداث التي حصلت أمس في ​الحمرا​"، مشددة على "اننا على ثقة بأن الفاعلين لا يمتّون الى ثوار ​لبنان​ الحقيقيين بصلة، بل هم جماعة من الغوغائيين المدفوعين والمأجورين والمعروفي الاهداف".

واعتبرت أن "التباطؤ الكبير وغير المسؤول في تشكيل ​حكومة​ يضع المصارف في الواجهة وكأنها هي المسؤولة عن تردّي الاوضاع الحاصلة"، داعية ​القوى الامنية​ الى "أخذ التدابير اللازمة لكشف ومعاقبة كل من حرض وخطط وساهم في هذا العمل الهمجي الذي يصيب قطاعا يجاهد لخدمة الناس والحفاظ على مصالحهم في أحلك ظرف يمرّ به لبنان".

الأربعاء ۱۵ / ۰۱ / ۲۰۲۰
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : النشرة
7 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT