عراجي: التضامن الوزاري مهم للاستفادة من "سيدر"

توقفت محركات الدولة استثنائيا هذا الاسبوع لتزامن عيدي الاضحى والسيدة العذراء، على أن تعود "الى العمل" مجددا وبوتيرة عالية مطلع الأسبوع المقبل. فبعد إصدار موازنة العام 2019 وحلّ أزمة قبرشمون وعودة الحكومة الى الاجتماع، من المتوقع أن تعود دوائر الدولة الى الدوران مجدداً خاصة في ما يتعلق بمقررات مؤتمر "سيدر". بالانتظار، تتجه الانظار الى زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن ولقاءاته مع المسؤولين الاميركيين وما ستحمله من إنفراجات على الصعيد المحلي. عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي أكد لـ"المركزية" "أن زيارة الحريري الى واشنطن مهمة جداً، نظراً لدور الولايات المتحدة الاميركية في الصراع الدائر في المنطقة، وأيضاً بالنسبة للمساعدات سواء للجيش اللبناني او للدولة اللبنانية". ولفت الى "ان للزيارة جانباً اقتصادياً اضافة الى الجانب السياسي"، آملاً "خيراً من هذه الزيارة، وأن تساعد الولايات المتحدة الاميركية على زيادة الاستقرار في لبنان والمنطقة". وأكد عراجي ان الحريري سيلتقي وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو: "لا أعلم اذا كان على جدول الاعمال زيارات أخرى". وعن المرحلة المقبلة قال: "مررنا لنحو 45 يوماً بوقت عصيب جداً، لم تجتمع خلالها الحكومة، والوضع الاقتصادي زاد سوءاً، واليوم هناك بعض المؤشرات الاقتصادية التي تقول بأن، بعد اجتماع الحكومة وبعد حلّ قضية قبرشمون، الاوضاع تحلحلت نوعاً ما اقتصادياً، ومن المفترض حالياً، أن تحرّك "حكومة الى العمل" عجلاتها مجددا". أما في ما يتعلق بـ"مؤتمر سيدر" فقال: "بعد الموافقة على الموازنة، يجب أن يبدأ العمل على تنفيذ مقرراتها. لذلك نأمل خيرا، والاهم، الى جانب مساعدات "سيدر" ان يكون هناك تضامن حكومي، خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرّ بها لبنان، نحن أحوج ما يكون الى التضامن الوزاري. نأمل ان تكون تمنياتنا في محلها، وألا تواجهنا أي مشكلة أو حدث يؤخر عمل الحكومة"، مشدداً على "ان الاولوية هي للوضع الاقتصادي الضاغط على كل الناس وعلى كل الاطراف، ولا نُحسَد عليه. لذلك في المرحلة الاولى الوضع الاقتصادي سيكون الهم الاساسي لعمل الحكومة". وعن التصنيف الذي ينتظر لبنان، أوضح "أن من المتوقع ان يكون التصنيف ايجابياً، خاصة بعد المصادقة على الموازنة، لأن الخوف الاكبر كان من عدم الموافقة عليها في مجلس النواب، كما ان حادثة قبرشمون زادت الطينة بلة، إنما بعد حلً القضيتين، وفي ظل حصول نوع من الاستقرار السياسي، من المتوقع ان يكون التصنيف ايجابياً".

الثلاثاء ۱٣ / ۰۸ / ۲۰۱۹
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
80 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT