دبلوماسيون غربيون يرحبون بالمصالحة

رحّب دبلوماسيون غربيون في بيروت، لا سيما سفراء دول «المجموعة الدولية لدعم لبنان سياسياً وأمنياً» التي يرعاها الأمين العام للأمم المتحدة، بالمصالحة التي تمت بين رئيسي الحزب «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط، و«الديمقراطي اللبناني» طلال أرسلان، في القصر الجمهوري. وما أن أعلن الرئيس سعد الحريري عن هذه المصالحة، حتى انهالت اتصالات عدد من السفراء بمسؤولين رسميين وحزبيين للاستفسار عن مرتكزات هذا الإنجاز، على حد تعبير الرئيس بري، الذي كان له الدور الأساس في تحقيق هذه المصالحة بعد نحو 43 يوماً من وقوع حادثة الجبل. أول المطلعين من الدبلوماسيين، كانت سفيرة الولايات المتحدة إليزابيث ريتشارد، التي زارت الرئيس الحريري، وكانت على موعد معه في إطار التحضير لزيارته إلى واشنطن، التي سيصلها الأربعاء المقبل، وينتظر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومسؤولين آخرين. كما اهتمت أيضاً سفارة فرنسا بالمصالحة بين جنبلاط وأرسلان. ونقل مصدر دبلوماسي عن سفراء المجموعة، إعجابهم بكيفية إنجاز هذه المصالحة التي سبقها تراشق غير مسبوق، شنه «الاشتراكي» على الرئيس عون، وانتقادات حادة تركزت بالدرجة الأولى على «الديمقراطي» وكيل للاتهامات لمن يحاول تسييس القضاء العسكري.

الأحد ۱۱ / ۰۸ / ۲۰۱۹
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
100 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT