عز الدين : لا غنى عن المطامر الصحية حتى في حال اعتمدت المحارق

نظم مكتب وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، دورة تدريبية هي الأولى من بين دورات عدة ستقام على مدار 9 أشهر، وذلك بناء على مشروع تعزيز القدرات في الإدارات المحلية في ما يخص إدارة النفايات الصلبة في لبنان التابع لمكتب الوزارة. وتهدف هذه الدورة إلى "مساعدة البلديات واتحاد البلديات في تعزيز قدراتها وتحديث الخطط المحلية لإدارة النفايات الصلبة ومراقبة تطبيقها، حيث خصصت هذه الدورة للمتطوعين الشباب وموظفي البلديات من حملة الشهادات". وتحدثت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية عناية عز الدين فقالت: "هناك مسؤولية تقع على كل الأفراد والقطاعات والبلديات وأصحاب القرار في ما يخص معالجة النفايات الصلبة"، وقالت: "إن معالجة النفايات الصلبة تحتاج أيضا إلى مختلف الاختصاصات لأن هذه القضية تمس بالبيئة والصحة واستدامة مواردنا". ولفتت إلى أن "أزمة النفايات هي أزمة وطنية تطال كل لبنان، بدأت منذ سنوات عديدة بسبب غياب استراتيجية وطنية تحدد الاولويات والاهداف التي تعتبر الاساس الضروري لاي منظومة لادارة هذا القطاع". وكشفت أن "النفايات اليوم يتم التعاطي معها في معظم دول العالم، باعتبارها موردا اساسيا، وهو ما يتطلب الالتفات الى مبدأ استرجاع الموارد والجدوى الاقتصادية ومراعاة الشروط البيئية والصحية عند ووضع السياسات ذات الصلة"، مشددة على "ضرورة الحفاظ على مبادىء التنمية المستدامة". وأشارت إلى أن "اعتماد أي منظومة لمعالجة النفايات لا بد أن تلحظ عملية الفرز من المصدر ومراعاة هرم معالجة النفايات المعتمد عالميا"، موضحة أن "هناك مفاهيم خاطئة سائدة في ما يخص المطامر"، وقالت: "لا غنى عن المطامر الصحية حتى في حال اعتمدت المحارق". ولفتت عز الدين إلى انها "في صدد اعداد اقتراحات لتعديلات على قانون ادارة النفايات الذي اقر أخيرا في مجلس النواب، وذلك بالتشاور مع الجمعيات".

الأربعاء ۰۵ / ۱۲ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
55 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT