الراعي من البرجين: مشكلتنا ان كل واحد يجعل من رأيه وفكره حقيقة وعندما نعود إلى الحقيقة الجامعة سنلتقي

زار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في اطار جولته الرعوية في منطقة اقليم الخروب، بلدة البرجين، وترأس الصلاة في كنيسة سيدة الوردية بمعاونة كاهن الرعية الاب جوزف القزي، وفي حضور النواب بلال عبد الله ممثلا رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط، فريد البستاني، جورج عدوان وماريو عون، الوزير السابق جوزف الهاشم، المدير العام لوزارة المهجرين احمد محمود، رئيس البلدية عدنان بوعرم واعضاء المجلس البلدي والمختار نمر بو عرم واهالي. بعدها انتقل الراعي الى مطعم "روضة البرجين" في وسط البلدة، حيث اقيم احتفال حضره، الى عدوان والبستاني وعون وعبد الله وهاشم ومحمود، اللواء ابراهيم بصبوص، وكيل داخلية "الحزب التقدمي الاشتراكي" في اقليم الخروب سليم السيد، عضو المكتب السياسي ل"تيار المستقبل" رفعت سعد، ومسؤول "القوات اللبنانية" في الشوف طوني القزي، امام البرجين الشيخ الدكتور عبد الرحمن ابو زيد وحشد من اهالي البلدة. والقى كاهن رعية البرجين كلمة أعرب فيها عن "فرحة أبناء البلدة بهذه الزيارة التي ستزيدنا عزما واصرارا على العيش معا مجسدين نموذجا للعيش المشترك". أما ابو عرم فرأى ان "الزيارة تدل على جمع الشمل بين ابناء البلدات والقرى ونشر المحبة في ارجاء الوطن"، معتبرا ان "البطريرك الراعي يجسد كل مفاهيم العيش المشترك ويبرهن للعالم ان لبنان بالفعل وطن الرسالة". ثم تحدث الراعي، فاستذكر معرفته "التاريخية بالبرجين من خلال الوزير السابق جوزف الهاشم"، وقال: "أتيت الى البرجين، واكتشفت البرجين المسيحي والاسلامي، هذا التعايش الاسلامي المسيحي. في المرحلة الاولى نتحدث عن الشركة والمحبة، وفي المرحلة الثانية التجرد والتواضع، واضيف عليها الثالثة من البرجين العقل والقلب". وقال: "من البرجين نعلن هاتين الكلمتين اللتين تؤمنان بالكلمات السابقة، فنحن بحاجة الى عقل يفكر ويسمو بنا الى الحقيقة، وهذا ما يميز الانسان اذ انه قادر ان يصل الى الحقيقة المطلقة، وان يسمو الى فوق، فنحن بحاجة الى عقول تبحث عن الحقيقة وتعبر عنها باللسان، خاصة ان هناك في الارض عقولا تفكر فقط بالشر والكذب والتضليل، علما أن العقل هو الطاقة لمعرفة الحقيقة وليس للتضليل". أضاف: "نحن في البرجين، برج العقل الساعي للحقيقة وبرج القلب الذي يحب". وختم: "العقل والقلب، الحقيقة والحب، والعيش المشترك الذي تعيشون، هو حقيقة وطنية نفاخر بها ونحافظ عليها. اعتقد ان مشكلتنا في لبنان هي ان كل واحد يجعل من رأيه وفكره وشخصه حقيقة، وهذا ما يسمى بالنسبية، لذا فعندما نعود الى الحقيقة الجامعة سنلتقي". وسلم رئيس البلدية درعا للراعي.

السبت ۱۵ / ۰۹ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
69 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT