درغام لـ الأنباء: الجرة لم تنكسر بين بعبدا وبيت الوسط والبديل عن الحريري هو الحريري

رأى عضو تكتل لبنان القوي النائب أسعد درغام، أن خطاب رئيس حزب القوات اللبانية سمير جعجع في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية، حمل عن قصد أو عن غير قصد الكثير من المغالطات، وتضمن عددا من المواقف التي من شأنها تضليل الرأي العام، خصوصا لجهة دعوته الرئيس عون «لإنقاذ عهده والشهادة للحق»، معتبرا بالتالي، أن د.جعجع هو المعني الأول بهذه الدعوة، اذ ان المطلوب منه، تذليل العقبات لتسهيل ولادة الحكومة، فيما لو كان فعلا حريصا على العهد ورئيسه. ولفت درغام في تصريح لـ «الأنباء» الى أن جعجع طالب بالشيء ونقيضه، فهو من جهة يطالب الرئيس بإحقاق الحق في عملية التزوير، ويستثني من جهة ثانية نتائج الانتخابات النيابية من خلال ربطه ولادة الحكومة بإعطاء القوات اللبنانية أكثر مما أعطتها الانتخابات النيابية، مشيرا الى أن قانون الانتخاب كان من أكبر نجاحات العهد وإنجازاته، ولا يمكن بالتالي استكمال هذا الإنجاز، إلا من خلال حكومة وحدة وطنية تعكس الأحجام الحقيقية للكتل النيابية. وتبعا لما تقدم، أكد درغام أنه لا حكومة دون معيار واحد يترجم نتائج الانتخابات النيابية، وعليه طالب درغام د.جعجع بإعادة حساباته فيما يخص عدد الأصوات التي حصلت عليها القوات اللبنانية مقابل عدد الأصوات التي أعطت ثقتها للوائح العهد، مشيرا الى أن الأمر نفسه مطلوب أيضا من رئيس المردة سليمان فرنجية، إذ لا يُعقل وفقا لاحتساب الأصوات، إعطاؤه من جديد وزارة الأشغال التي تتضمن نصف موازنة الدولة، خصوصا أن المردة قدم أسوأ نموذج في إدارته لهذه الوزارة. وردا على سؤال ختم درغام مؤكدا وجود اعتقال سياسي لولادة الحكومة من قبل الخارج وبأدوات لبنانية، مؤكدا من جهة ثانية أن الجرة لم تنكسر بين بعبدا وبيت الوسط كما يحلو للبعض تسويقه زورا، فهي مازالت بأبهى صورها بالرغم من اتهام البعض زورا وبهتانا بعبدا والتيار الوطني الحر بالمسّ بصلاحيات الرئيس المكلف، مشددا على أنه حتى لو اعتذر الرئيس الحريري فإن التيار الوطني الحر سيعيد تسميته لتشكيل الحكومة لأن «البديل عن الرئيس الحريري هو الرئيس الحريري».

الجمعة ۱٤ / ۰۹ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
91 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT