سعيد يناشد الرئيس عبر kataeb.org: إستقل قبل فوات الأوان

في وقت ينتظر فيه جميع اللاعبين السياسيين ما ستؤول إليه الأمور في مسألة التشكيلة الحكومية المنتظرة منذ شهر ونيف، كانت لافتة دعوة النائب السابق فارس سعيد رئيس الجمهورية للإستقالة وتسليم زمام الأمور الحكم للسيد حسن نصرالله. فلماذا اراد سعيد توجيه هكذا دعوة لـ"الرئيس القوي" وفي هذا الوقت بالذات؟ موقع Kataeb.org إتصل بنائب جبيل السابق مستوضحاً خلفيات هذه التغريدة فكان تأكيده على أن الدولة اللبنانية القائمة اليوم تلتزم أمور الضمان الاجتماعي والاستشفاء والتربية وتأمين السير وفرص العمل أما قرار الحرب والسلم والملفات الوطنية الكبرى فبيد حزب الله. ويذهب الدكتور سعيد أبعد من ذلك ليقول ساخراً "إذا كان حزب الله قوياً لدرجة بأنه يدّعي تحرير الارض من "العدو الإسرائيلي" ويدّعي مواجهة الارهاب وحماية لبنان عبر قتاله في سوريا ومن خلال إعادة اللاجئين السوريين، فإذا كانت هذه "الإنجازات" لحزب الله وما من إنجاز للدولة اللبنانية فليحكم إذاً حزب الله ويتحمّل مسؤولية ربط لبنان بدوائر القرار الإقتصادية والمالية والسياسية العربية والدولية وهكذا يتحمّل هو المسؤولية"... سعيد الذي يعتبر أن الشعب يتحمّل مسؤولية أعمال حزب الله، يرى أن كل مؤسسات الدولة تعمل لصالح حزب الله وعند سؤاله إن كانت رئاسة الجمهورية من ضمن تلك المؤسسات يجيب: "طبعاً رئاسة الجمهورية أصبحت وظيفة من دون وظيفة فالرئيس ليس المقرر الفعلي للبنان". "أنا كمواطن إن أردت أن أعرف ما ستكون عليه الأمور في بلادي في المستقبل القريب أو البعيد، أنتظر السيّد حسن لأعرف ماذا سيحدث على صعيد الحرب أو على صعيد الحكومة المنتظرة أو في ملف اللاجئين"، يقول سعيد ويضيف " أما رئيس الجمهورية فهو يقلّد الأوسمة ويستقبل أعضاء بلدية هذه القرية أو تلك فقط والحاكم الفعلي هو السيّد حسن، فليحكم السيّد ويتحمّل المسؤولية أما أن يبقى الحال كما هو عليه اليوم ففي الأمر إهانة لعقولنا". النائب السابق الذي يعترف انه راسب في الإنتخابات يؤكد أنه يحترم الديمقراطية وانطلاقاً من هذا المبدأ ، لم يقدم على الطعن بالنتائج لكنه في الوقت عينه يعتبر نفسه يمثّل شريحة ليست بقليلة ومن حقه كمواطن أن يتكلّم و"لا أحد يستطيع أن يطالبني بالصمت". لا يخفي سعيد في سياق حديثه خوفه على مستقبل لبنان فـ"عندما أسمع أن حزب الله حرّر لبنان من "العدو الاسرائيلي" وأوقف الإرهاب ويعمل على إعادة اللاجئين، هذا يعني أن هذا الحزب أو هذه الطائفة إختصاصها حماية لبنان" ويسأل "ماذا تعمل الطوائف والأحزب الأخرى؟ تنظيم مهرجانات سياحية؟ فهل هناك طوائف للحماية وطوائف لإقامة المهرجانات؟". وبالعودة إلى التغريدة-الدعوة التي أطلقها عبر "تويتر" يقول سعيد "اليوم، النفوذ بيد حزب الله والكراسي بيد اللبنانيين، أنا أقترح دمج النفوذ والكراسي وأن يكونا بيد حزب الله وحده حتى يتحمّل هو المسؤولية فكفى أن يستخدمنا حزب الله "أكياس رمل" لمصالحه. وفي ختام الحديث يقول "بكل إحترام، أدعو فخامة الرئيس الى الاستقالة وإذا استقال اليوم فسيخرج ميشال عون القوي أما إذا انتظر الإهتراء القادم حتماً على الدولة فسيخرج وصورته مهتزة..أنصحه الخروج قبل فوات الآوان ..الدولة اليوم كباخرة التايتانيك ومن يقفز منها ينجو".

الإثنين ۰۹ / ۰۷ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
128 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT