بغداد أكدت مشاركة اللاجئ العراقي المعتقل في فرنسا محمود الاسودي في مجزرة سبايكر

اكد مسؤول رفيع في وزارة الداخلية العراقية ان اللاجئ الذي اعتقل في فرنسا هو احد امراء تنظيم "داعش" الذين شاركوا في مجزرة سبايكر التي راح ضحيتها 1700 من الجنود والشرطة في حزيران 2014 . وقال رئيس الشرطة الدولية "الانتربول" في العراق وهو برتبة لواء ان "احمد حمدان محمود عياش الاسودي كان في سجن صلاح الدين الواقع في تكريت وفر بعدما استولى تنظيم "داعش" على المدينة". واضاف: "اصبح بعدها اميرا في داعش وشارك في مجزرة سبايكر الواقعة في تكريت شمال بغداد". وبثت مواقع الكترونية متطرفة العديد من شرائط الفيديو التي تظهر اعدام المئات في ما عرف لاحقا بمجزرة "سبايكر" نسبة الى القاعدة الاميركية التي تحولت الى كلية عسكرية لاحقا. وتؤكد شهادات حصلت عليها القوات الامنية من متهمين اخرين في ارتكاب المجزرة ان الاسودي نفذ بيده عملية اعدام 103 اشخاص من الجنود وطلاب الكلية العسكرية داخل القصور الرئاسية في تكريت، حسبما افاد ضابط رفيع رفض الكشف عن اسمه. وقال رئيس الانتربول في بغداد ل"وكالة الصحافة الفرنسية": "لقد ذكرت اسمه في مؤتمر مديري الانتربول في نيسان في باريس وقلت انه متهم خطير ومطلوب لارتكابه جرائم ارهابية، وينبغي تسليمه للعراق بشتى الطرق الديبلوماسية والقانونية". وكان الاسودي اودع السجن في ايلول 2002 بتهمة السرقة في سامراء، لكن افرج عنه خلال العفو الذي صدر قبل شهر من سقوط نظام صدام حسين عام 2003، بحسب تقارير امنية. وقبض عليه عام 2005 بتهمة حيازة اسلحة لكن افرج عنه بعد اشهر، الى ان اعتقل اخيرا بتهمة ارتكاب جرائم ارهابية، وافرج عنه المتطرفون الذين سيطروا على تكريت. لكن محامي الاسودي محمد المنصف حمدي نفى في باريس أي علاقة لموكله بالتنظيم المتطرف.

الإثنين ۱۱ / ۰٦ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb
299 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT