لماذا أعاد "القيصر" طرح هذا الشعار؟

الأنباء الكويتية
أعاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طرح شعار "حماية مسيحيي الشرق" الى الواجهة قبل أيام، خلال لقائه بطريرك انطاكيا وسائر المشرق البابا يوحنا العاشر، عبر تأكيد أن روسيا تلعب دورا بارزا في الدفاع عن المسيحيين ليس في سوريا وحدها بل في المنطقة.


وأشار الى أن مشكلة "الاضطهاد الديني الذي بلغ ذروته في الشرق الأوسط" تبرز في شكل قوي في العالم المعاصر.


حول هذا الموقف يقول أحد الخبراء في الشؤون الروسية: "من الطبيعي أن يشكل شعار حماية المسيحيين في الشرق، أحد أبرز مرتكزات التحرك لـ "قائدة العالم الأرثوذكسي" في إطار الجهد المبذول، والمتعدد الوجه، لاستعادة مكانة روسيا العالمية. لكنه يخدم في الوقت ذاته، غرضا داخليا شديد الأهمية للكرملين.


برز بعد عودة بوتين الى السلطة في العام 2012 وإطلاقه النقاش حول "العقيدة الروسية الجديدة" التي بنيت على "الأيديولوجية المحافظة" بصفتها البديل المناسب لروسيا عن "الليبرالية الغربية المفرطة".


وفي ذلك الوقت، نشرت عشرات الدراسات والأبحاث التي ركزت على فكرة تبني هوية جديدة لروسيا بعد مرور عقدين سادت خلالهما فوضى البحث عن الذات.


وكان منطقيا أن يجد هذا التوجه في التدخل الروسي في سورية ورفع شعار الدفاع عن المسيحيين عنصرا دافعا قويا. لذلك لم يكن مستغربا أن توصف روسيا في تغطيات إعلامية بأنها تتحول الى "المركز الذي يستقطب أنصارا في كل العالم" أو أنها "حامية المسيحيين الوحيدة"، حتى ان بعض وسائل الإعلام اليمينية ذهب الى وصف الحملة في سوريا بأنها "المهمة المقدسة".


ولم يكن مستغربا أن يتردد الشعار في شكل نشط بعد التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا عام 2015، على الرغم من أنه طرح قبل ذلك، إذ نظمت وزارة الخارجية مؤتمراً دولياً عام 2013 حمل العنوان ذاته، لكن الملاحظ أن النشاط الروسي في هذا الاتجاه أخذ منحى تصاعدياً نشطاً.


وخلال العامين الماضيين، نظمت موسكو عشرات الفعاليات والمؤتمرات التي هدفت الى حشد أوسع تأييد لهذا التوجه، بما في ذلك على المستوى الإقليمي.


الحديث المتجدد عن دور أساسي لروسيا في حماية مسيحيي الشرق، باتت له أبعاد أوسع من الفكرة التقليدية التي قامت منذ البداية على محاولة تعزيز نفوذ الكنيسة الأرثوذكسية الروسية.


وبعيدا من الإغراق في التاريخ، عبر استعادة الحروب التي خاضتها روسيا القيصرية مع الإمبراطورية العثمانية، رافعة لواء الدفاع عن "الأمة الأرثوذكسية"، فإن تجدد هذا الخطاب في السنوات الأخيرة، عكس طبيعة التغيرات التي شهدتها روسيا خلال رحلة البحث عن هويتها الجديدة بعد انهيار الدولة السوفييتية.


وباتت عقيدة السياسة الخارجية الروسية تشمل مبدأ الحماية الدائمة للمسيحيين في المناطق التي تستطيع روسيا بسط النفوذ عليها. بعبارة أخرى، فإن "رعاية المسيحيين" تحولت الى واحدة من أدوات التحرك السياسي الروسي.


الجمعة ۰۸ / ۱۲ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
70 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT