دريان: حديث الحريري دحض كلّ الشائعات

اعتبر مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أمام زواره أن حديث الرئيس سعد الحريري المباشر من بلده الثاني في المملكة العربية السعودية شكل ارتياحا لدى اللبنانيين وتفاؤلا بعودته قريبا خلال الأيام المقبلة ودحض كل الإشاعات والتأويلات التي انتشرت في لبنان والعالم وهو بين أهله وإخوانه في الرياض.


واستقبل مفتي الجمهورية في دار الفتوى رئيس الجمهورية اللبنانية السابق ميشال سليمان.

والتقى المفتي دريان سفير تركيا في لبنان شاغاتاي أرجييس، وبحث معه في الشؤون المحلية والأزمة التي يمر بها لبنان بالإضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية.

ثم استقبل سفير إندونيسيا في لبنان أحمد خان خميدي الذي قال بعد اللقاء: سررنا بلقاء سماحة المفتي اليوم، وعبرنا لسماحته عن تفاجئنا كما الشعب الإندونيسي باستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، ونحن نتمنى أن تحل هذه المشكلة في أسرع ما يمكن، ونأمل للبنان الأمن والاستقرار والسلام.

واستقبل المفتي دريان مجلس بلدية صيدا برئاسة المهندس محمد السعودي بحضور مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، وبعد اللقاء قال السعودي: جئنا الى دار الفتوى نمثل الروح الصيداوية، وأبدينا لسماحته تقديرنا لدوره الكبير الذي يقوم به والجهود التي يبذلها لحل الأزمة التي نعيشها وجئنا لنشد على يده، ونحن جنود عنده والبحث الذي حصل في هذا اللقاء أولا طمأننا سماحته بان المطلب الآن هو المحافظة على الدستور واتفاق الطائف، فنحن لا نريد ان تنحرف البوصلة، ولا شك بان رئيس وزراء لبنان هو الشيخ سعد الحريري، وهناك إجماع من جميع الأطراف مسلمين ومسيحيين على ان الوضع الحالي يتطلب رئيس وزراء بمواصفات سعد رفيق الحريري، ونحن مع سماحته والى جانبه وان شاء الله تحل هذه الأزمة التي مر بها لبنان في اقرب فرصة.

والتقى دريان وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة علي فيصل الذي قال بعد اللقاء: تشرفنا بزيارة سماحة المفتي واكدنا له باسم الشعب الفلسطيني وقيادته السياسية في لبنان وباسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بأن الفلسطينيين في لبنان هم عنصر امن وأمان واستقرار ويأملون للبنان أن يتجاوز محنته وهم يقفون الى جانب وحدته واستقراره وامنه وسلمه الأهلي ويرفضون ان يكونوا طرفا في أي صراع داخلي او اقليمي وبالتالي هم يؤكدون من جديد موقفهم الثابت والموحد الذي ينسجم والمصلحة الوطنية الفلسطينية واللبنانية بأنهم لن يكونوا طرفا كما لم يكونوا في أي يوم طرف في الصراع الدائر هنا أو في أي مكان آخر بل هم ينشدون الأمن والاستقرار والسلم الأهلي ويشكلون دعامة لهذه المسيرة ويؤكدون وقوفهم جانب لبنان ضد أي اعتداء إسرائيلي يستهدف لبنان وشعبه ومقاومته وكل مكوناته كما يأملون أن يجري تحصين الحالة الأمنية في المخيمات بإقرار الحقوق الإنسانية للفلسطيني في لبنان  وخاصة حقهم في العمل وحقهم في التملك واستكمال إعمار مخيم نهر البارد وتنظيم أحوالهم الشخصية.

وردا على سؤال قال: المخيمات لم تكن ولن تكون في أي يوم من الأيام شوكة في خاصرة الأمن والاستقرار في لبنان وبالتالي هناك موقف فلسطيني موحد وهناك إمساك وسيطرة  للحالة الأمنية داخل المخيمات بشكل كامل وبالتنسيق وبالتعاون مع الدولة الأمنية وأجهزتها العسكرية والأمنية وكل مكونات الشعب اللبناني بأحزابه ومرجعياته الروحية والدينية والإعلامية والثقافية.

والتقى دريان الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء سعدالله محي الدين الحمد وتم البحث في الأوضاع الراهنة.


الإثنين ۱٣ / ۱۱ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
196 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT