"جَمعة كاثوليكيّة" في منزل فرعون

أكد وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون ان الطموح السياسي لخدمة الوطن هو عمل شرعي، أما خدمة الكنيسة والمصالح الطائفيّة فهو عمل تطوّعي تحت سقف الكنيسة وتحت سقف المصلحة الوطنيّة العليا والجمهوريّة، وبالتعاون مع السلطات وعلى رأسها رئيس الجمهورية.

واعتبر فرعون، خلال لقاء مع عددٍ من أعضاء المجلس الأعلى للروم الملكيين الكاثوليك في منزله ضمّ شخصيّات ومرجعيّات من الطائفة الكاثوليكيّة من مختلف المناطق اللبنانيّة، أنّ المجلس الأعلى له رمزيّة كونه ناطق رسمي باسم الطائفة في لبنان ويعمل برئاسة  البطريرك وهو مساحة للحوار. اما المواقف التي تعبّر عن الثوابت الوطنية وحقوق الطائفة والقواسم المشتركة بين الاعضاء، فتحتاج الى الحدّ الأدنى من الوفاق، وهذا ما حصل خلال السنوات الثلاث الأخيرة حيث كان يخضع كلّ بيان لحوار ولوفاق، حتى في ظلّ الظروف الصعبة.

وأمل ان تكون السنوات القادمة أفضل من التي مرّت، حيث تعرّض أبناء الطائفة في العقود السابقة الى أزمات في مختلف المناطق من الجبل الى شرق صيدا والبقاع الشمالي، ممّا سبّب بهجرة داخليّة وخارجيّة والى تغييرات ديموغرافية وبقوا أبناء  الطائفة يحملون رسالة الاعتدال والتمسك بالأرض وخدمة الوطن.

كما تحدّث فرعون عن الخطوط المفتوحة الدائمة من اجل استمرار الصيغ الناجحة للعمل المنتج في المجلس، بعيداً عن المناطقيّة الضيّقة أو التشنّجات المفتعلة.


الجمعة ۱٣ / ۱۰ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
43 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT