الخليل: تطهير جرود عرسال إجراء كان لا بد منه

كرم عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب أنور الخليل ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، عسكريين متقاعدين، باحتفال أقامه في دارته في حاصبيا، وحضره ممثل الرئيس أمين الجميل النائب إيلي ماروني، ممثل رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الدين الحريري عبدالله عبدالله، وزير الدفاع يعقوب الصراف، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل غسان نهرا، ممثل وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي قانصو والنائب أسعد حردان لبيب سليقا، النائبان: أنطوان السعد وعبدالمجيد صالح، ممثل النائب قاسم هاشم جوزيف خليفة، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز القاضي الشيخ نعيم حسن الشيخ سليمان شجاع، ممثل قائد الجيش العماد جوزاف عون العميد الركن خليل نصر، رئيس الاركان الاسبق اللواء الركن شوقي المصري، ممثل مدير مخابرات الجيش العميد طوني منصور المقدم وليد المقث، ممثلو قيادات عسكرية وأمنية وحزبية وهيئات وقوى وطنية، رجال دين، إعلاميون، رؤساء اتحاد البلديات ورؤساء بلديات واعضاء مجالس بلدية ومخاتير، أعضاء فرقة موسيقى الجيش بقيادة المعاون الاول الشيخ بشير سعيد والمكرمون.

وفي كلمة له، قال الخليل: "نحتفل بعيد الجيش اللبناني، عيد الوطن، كل الوطن. نحتفل رغم كل الظروف الإستثنائية التي يمر بها لبنان ومواجهة جيشنا البطل للمجموعات الإرهابية في جرود عرسال والقاع وراس العين. لا بل إن هذه الظروف هي من ضمن الأسباب التي حدت بنا لإحياء هذه المناسبة لنقول بكل وضوح، أننا كشعب لبناني بشكل عام وكمواطنيين جنوبيين بشكل خاص، الى جانب الجيش وقيادته وقائده في معركته هذه، التي تهدف الى تحرير أرضنا الطاهرة من رجس المجموعات الإرهابية"، معتبرا أن "ما أنجز حتى الآن من تطهير لجرود عرسال وما يحصل اليوم في المناطق الأخرى، هو إجراء كان لا بد منه لحماية لبنان، كل لبنان، بدءا من عاصمته الحبيبة بيروت وصولا الى كل شبر من أرض الوطن".

وأضاف: "تمر المنطقة بمرحلة من التحولات الكبيرة، ومن الضروري أن نحمي لبنان بوحدتنا، لأنها ضمان القوة والإستقرار. وما نشهده اليوم على الصعيد الداخلي من تضامن وتفاعل بين مختلف القوى دليل على حجم التحديات الإقليمية، وعلى إدراك الجميع الحاجة الى التفاف الجميع حول مؤسسات الدولة الدستورية والأمنية. أما في الجانب الاقتصادي، فلا بد من الإشارة الى حجم الأزمة الإقتصادية وعمقها في لبنان، اسوة لدول المنطقة وبعض دول العالم.
وهنا لا بد من الإشارة إلى أننا ككتلة تنمية وتحرير برئاسة دولة الرئيس نبيه بري، كنا مع إقرار سلسلة الرتب والرواتب، لأنها حق استحق منذ سنوات وليست منة أو عطاء من أحد، ونتطلع الى هذه السلسلة كمشروع إصلاحي يسهم في تفعيل الإدارة العامة وإنتاجيتها، ويضع معايير جديدة لتفعيل آليات العقاب والثواب وانصاف المنتجين منهم، ورفع الغبن عنهم، وتطبيق قواعد الكفاءة والجدارة ونظافة الكف".

وتابع الخليل قائلا: "لا بد من التأكيد من أننا نتفهم ملاحظات بعض القطاعات العاملة، كالقضاة، كما نتفهم ملاحظات المتقاعدين بشكل عام، والمتقاعدين العسكريين بشكل خاص، ولا بد من إعادة النظر ببعض المواد من خلال اقتراحات قوانين مكررة معجلة تصحح الخلل حيث وجد، من دون ضرورة رد المشروع بكامله من فخامة الرئيس، وهو حق دستوري يمكن أن يمارسه إذا لم يجد حلولا أفضل، وهنا لا بد من الإشارة الى وجود اقتراح معجل مكرر وارد على جدول أعمال الجلسة العامة لمجلس النواب المحددة بتاريخ 18 و19 تموز المنصرم تحت البند رقم 27، ويرمي الى تعديل المادة 79 من قانون الدفاع الوطني بإضافة النص التالي: "تتساوى المعاشات التقاعدية للعسكريين بغض النظر عن تاريخ إحالتهم على التقاعد قبل وبعد إحالة هذا القانون". وتحت بند 30 من جدول أعمال نفس الجلسة، ثمة اقتراح قانون معجل مكرر ينص على أن: "تتساوى المعاشات التقاعدية بين جميع الموظفين المتقاعدين المتعادلين بالفئة والدرجة وسني الخدمة، بغض النظر عن تاريخ إحالتهم على التقاعد، قبل أو بعد إصدار هذا القانون". إذا نحن أمام إعادة تصويب بعض الأمور، التي يجب ويمكن تصويبها، وأملي كبير أن تسير الأمور بما نشتهي جميعا".


الأحد ۱٣ / ۰۸ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
70 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT