لقاء بعنوان "لبنان صفر نفايات"

استضاف الصالون الثقافي في القبيات في لقاء بعنوان "لبنان صفر نفايات"، المهندس البيئي والصناعي زياد أبي شاكر صاحب المعرفة المعمقة بكل تقنيات معالجة النفايات، وصاحب الخبرة العملية على الأرض في هذا المجال، في حضور حشد من المهتمين.

وعرض أبي شاكر للحضور افلاما وثائقية تفي الموضوع حقه عن مدى استعداد البنى الصناعية التحتية في لبنان لتدوير النفايات.

وعرض الفيلم الاول لعمل هذه المعامل المتوفرة في لبنان، والتي لا تتطلب سوى موادها الأولية لتعمل، أي ما ينتج عن فرز النفايات. وفيلم آخر شرح الطريقة المثلى لمعالجة النفايات الصلبة المنزلية التي يقترحها أبي شاكر والتي طبقت على الأرض فقال:"على وزارة البيئة أن تضع الخطة التكاملية المبنية على الفرز وتخمير المواد العضوية وتدوير كل الباقي بما فيه العوادم التي لم تعد بحاجة إلى طمر. كما عليها ان تضع دفتر الشروط، وعلى البلدية او اتحاد البلديات أن يختار قطعة الأرض التي تتوفر فيها المواصفات في ما يخص التربة والموقع والبعد عن الاماكن السكنية. وعلى القطاع الخاص المتخصص بمعالجة النفايات والذي تتعاقد معه البلدية ضمن دفتر شروط ملزم، تنفيذ المنشآت اللازمة على نفقته وتأمين إدارة مركز معالجة النفايات لقاء تسعيرة لطن النفايات تحددها البلدية بالاتفاق مع القطاع الخاص، على أن يتعهد هذا الأخير بانتاج سماد ضمن مواصفات محددة وتدوير لكل ما هو غير عضوي".

ولفت أبي شاكر الى أن هذه ليست مجرد نظريات، بل "وصف لواقع ما يقوم به منذ فترة طويلة، وبخاصة منذ أن تفاقمت معضلة النفايات".

وفي الفيلم الأخير، قدم أبي شاكر تجربته في بلدية بيت مري، حيث تعالج نفايات البلدة بشكل يؤدي إلى الاستفادة من كل مكوناتها حسب مفهوم "صفر نفايات". كما أرانا التحقيق المصور كيف أن العوادم ينتج عنها ألواح لها استعمالات عدة منها مستوعبات للزراعة العمودية على أسطح البنايات في المدينة حيث أن باستطاعة مساحة 400 متر مربع أن تنتج من الخس خمس أضعاف ما تنتجه المساحة ذاتها في الزراعة الافقية العادية".

وأخيرا، كان نقاش مستفيض مع الحضور، تناول الطرق العملية الواجب اتباعها، مشكلة الروائح في مركز المعالجة (لا رائحة على مسافة 50 مترا)، الكلفة، الوضع القانوني.


السبت ۱۵ / ۰۷ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
168 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT