هل يقطع أهالي العسكريين طريق ضهر البيدر؟

قال حسين يوسف والد العسكري المخطوف محمد الذي لم يفقد الأمل حتى الساعة بلقاء ابنه، بأعلى صوته: "ألمحت الدولة أو توقّعت قيادات عسكرية أن يكون العسكريون انشقوا عن الجيش اللبناني. أنا ابني لا ينشق وخسئتم أن ينشقوا. هذا مستحيل ولا يمكن أن نخون أرضنا". وقال: "في قلوبنا غصّة، لكننا لسنا ضعفاء ونستطيع أن نجمع مئات الأشخاص في الساحة عندما نناديهم لكننا لا نريد أن تفلت الأمور من أيدينا"، محذراً "المسؤولين من شل الطرق إذا لم نحصل على رد من الدولة خلال ثلاثة أيام". وأضاف: "لا تجبرونا على قطع طريق ضهر البيدر".
 
وتوجه إلى السياسيين قائلاً: "عيب عليكم أن تقولوا أن أحداً لا يرد عليكم، هذا يعني أنكم لستم سياسيين. هناك مفاوض في عرسال ولكن ليس هناك من رد من الدولة اللبنانية وسأمسك الجمرة ولو بقيت وحيداً. وطالما أنه لم يتم تسهيل الموضوع أعتبر أن هناك عرقلة ما".
 
وأكد يوسف لـ"الحياة": "منذ بداية شهر رمضان وأنا أزور عرسال مع وفد من الأهالي، التقينا مواطناً من البلدة وتبيَّن أن هناك أحد الأشخاص السوريين ينوي تأمين دليل يؤكد للأهالي أن العسكريين ما زالوا أحياء، شرط أن أؤمّن له أمراً رسمياً من الدولة وشخصاً من قبلها يكون حاضراً، وقال لنا إن محتجزي أبنائنا مستعدون للتفاوض، فلجأنا إلى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم قبل 10 أيام ونقلنا إليه ما قيل لنا فقال إنّه سيرى ما يمكن فعله، كذلك الأمر بالنسبة إلى الرئيس سعد الحريري، وهذا الموضوع لم يعد يهم أحداً في الدولة". ونقل المواطن العرسالي إلى يوسف عن المفاوض السوري قوله: "أريد أن أعمل شيئاً للمساعدة".


السبت ۱۵ / ۰۷ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
47 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT