الحريري يتحضّر لمهمة "غير سهلة" في واشنطن

أفادت صحيفة "الراي" الكويتية أن لبنان يتحضّر لأسبوعٍ تزدحم "أجندته" بمحطّات بارزة تشريعياً وديبلوماسياً وربما عسكرياً - أمنياً، وسط ترقُّبٍ لتداعيات كلٍّ منها على الواقع الداخلي الذي صار "مربوطاً" في جانبٍ منه بالانتخابات النيابية المقرَّرة بعد نحو 10 أشهر، وفي جانبٍ آخر بمسارِ التحوّلات في المنطقة والمخاوف من انزلاق البلاد إلى "خطوط النار" المحيطة بها من بوابة "السباق" بين القوى المتصارعة في سورية على حجز مواقع متقدّمة على خريطة "المناطق الباردة".
 
وإذا كانت جبهة عرسال تشكّل الحلقة الأبرز التي يرتبط بها لبنان عسكرياً مع الأزمة السورية وسط سباقٍ بين طبول المعركة في جرودها وبين المفاوضات لإنهاء وجود المجموعات المسلّحة "على البارد" (ولا سيما جبهة النصرة وسرايا أهل الشام) بما يجعل "داعش" في حال "هزيمة تلقائية"، فإن الوضع السوري وتداعياته لبنانياً في ضوء التفاهمات الأميركية - الروسية المستجدّة سيشكّل محوراً رئيسياً في الزيارة التي سيبدأها رئيس الحكومة سعد الحريري نهاية الأسبوع المقبل لواشنطن حيث سيلتقي الرئيس دونالد ترامب وكبار المسؤولين في إدارته.
 
وترى أوساط سياسية لـ"الراي" أن الحريري لن يكون أمام مهمّة سهلة في واشنطن، لا سيما بإزاء عنوانيْن متداخليْن يتمحوران حول قلق الإدارة الأميركية حيال النفوذ الإيراني في لبنان الذي تسعى الولايات المتحدة لمحاصرته عبر تضييق الخناق المالي على "حزب الله" من خلال مشروع العقوبات الجديد الذي سيسلك طريقه عبر الكونغرس والذي سيحاول رئيس الحكومة "التقليل من أضراره" على لبنان الرسمي، ساعياً الى "الفصل" بين "حزب الله" والدولة، والإضاءة على مخاطر عدم تحييد القطاع المصرفي عن العقوبات او استهداف شخصيات رسمية.
 
وسيكون ملف النازحين أيضاً بنداً رئيسياً في محادثات الحريري بعدما جعله "حزب الله" وبعض الأفرقاء الداخليين القضية "رقم واحد" تحت عنوان "حان وقت العودة" وسط خلاف حول آلية تحقيقها، أي عبر تنسيق الحكومة مع النظام السوري كما يطالب الحزب ولا يمانع فريق رئيس الجمهورية ميشال عون، أو عبر الأمم المتحدة كما يصرّ رئيس الحكومة وأطراف آخرين على ان تكون العودة الى مناطق آمنة تحدّدها المنظمة الدولية.


السبت ۱۵ / ۰۷ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
49 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT