5 أمور يقوم بها العشّاق.. فهل أنت منهم؟

يتمتع الأزواج المغرومون بسمعة طيبة وجميلة بين الناس لأنهم لا يكتفون بالنظر إلى بعضهم ولا يفوّتون فرصة ليكونوا متقاربين. وإن كنت شريكة في ثنائي يجمعه الحبّ، لعلك تشعرين بأن لا شيء يهمّك، لأن الوقوع في الحبّ هو واحد من أجمل المشاعر التي يمكن أن يعيشها الإنسان.

بعد أشهر قليلة على الزواج، لا شك في أن الزوجين لا يزالان يعيشان في حالة الحبّ المتأججة، وينوون غالباً أن يستمروا على الحال نفسها. عندما تكونين زوجة في ثنائي يعيش حالة حبّ، لا بدّ من أنك وزوجك تقومان بالأمور التالية أو معظمها:

- عادات متميّزة كل يوم:
يتميّز الزوجان المتحابّان بعادات فريدة يقومان بها يومياً وتشعر من حولهما بأنهما شخصان غريبان، ولكن هذا الأمر لا يهمّهما. يمكنهما أن يقوما بالأعمال اليدوية أو يشربا كوبين من الشاي في كل صباح ومساء مهما كانت ظروفهما.
هذه اللحظات التي يعتبرانها متميزة تنسيهما أيّ أمر مزعج عاشاه خلال يومهما وتذكرهما دوماً بالسبب الذي دفعهما إلى الشعور بالحب، أي ان هذه العادات المتميزة تساعدهما على التواصل أكثر والتقرّب بعضهما من بعض.

- اعتبار الشريك أولويّة لدى كليهما:
بعد الزواج، يصبح الأمر مختلفاً بالنسبة للشخص الذي يشعر بالحب، إذ إن الحبيب يصبح بالنسبة له الرقم واحد مهما كانت الأوضاع. عندما يحتاج لك زوجك، ستكونين إلى جانبه مهما كلف الأمر، وهو يعيش الشعور نفسه تجاهك، ويقول لك إنه مستعد دوماً للاستماع إليك مهما كان الموضوع في العمل أو الحياة الخاصة.

- دعم الأحلام والرغبات:
مهما كانت المشاريع أو الأحلام التي تعتزمين تحقيقها، فسيكون زوجك إلى جانبك دائماً، وتعرفين أنه سيسير إلى جانبك مهما كان الطريق الذي اخترته. سيكون إلى جانبك دائما ليدعمك ويقدّم لك الطاقة الإيجابية. الحبّ الذي يجمعكما سيجعل منه المشجّع الأول والأصدق لك مهما كانت الظروف.

- التواصل حيال العواطف:
قد يكون زوجك قليل الكلام بينما أنتِ تحبين الحديث دائماً. ولكن الحب الذي يجمع بين الزوج والزوجة يمنحهما الشعور بالراحة للحديث عن أي شيء يريدانه، والأهم عن العواطف التي تجمع بينهما. غالباً ما يتكلم الأزواج المتحابّون عن مشاعرهم يومياً، لأنهما يشعران بأن الأمر سهل وجميل. الجميع يعرف أن التواصل هو العامل الأهم لنجاح الزواج، والحب سيعزز هذا العامل، وسيقوّي العلاقة ويجعلها تزدهر.


- التواصل الحميم المستمر:
يبدأ أيّ زوجين متحابّين حياتهما بالتعهّد بالحفاظ على حياة حميمة مزدهرة ويومية. عند الشعور بالحب، يتحول الأمر إلى أكثر من مجرد تعهد، ويصبح حقيقة يعيشانها من دون أن يشعرا. التواصل الإيجابي والعاطفي بين الأزواج المتحابين يدعم ويقوّي الحياة الحميمة، ويجعل منها تكملة للتواصل والحب بينهما لا فقط واجباً جسدياً.


الجمعة ۱٤ / ۰۷ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : MTV
362 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT