هل سرقت بيونغ يانغ وثائق عسكريّة سرّية؟

أعلن نائب من الحزب الحاكم في كوريا الجنوبيّة الأربعاء، ان متسلّلين إلكترونيين من كوريا الشماليّة سرقوا كمّية كبيرة من الوثائق العسكريّة السرّية، بما في ذلك خطط عمليّات حربيّة مشتركة بين واشنطن وسيول، للقضاء على القيادة في الشمال.
 

وذكر العضو في الحزب الديموقراطي الحاكم ري تشيول هي، أن وثائق عسكريّة حجمها 235 غيغابايت سُرقت من المركز المتكامل لبيانات الدفاع، مستشهداً بمعلومات من مسؤولين في وزارة الدفاع لم يذكر أسماءهم.
 

وأوضح ري، وهو حاليّاً عضو في لجنة الدفاع الوطني في البرلمان الذي يُعرف باسم الجمعيّة الوطنيّة، انّه لم يتمّ بعد تحديد نحو 80 في المئة من البيانات المسروقة، لكن من غير المتوقّع تعرّض جيش كوريا الجنوبيّة للخطر، لأنّها ليست معلومات استخباراتيّة غاية في السرّية.
 

وتناولت بعض البيانات المسروقة، كيفيّة رصد تحرّكات أعضاء القيادة في كوريا الشماليّة وتطويق الأماكن التي يختبئون بها والهجوم من الجوّ قبل القضاء عليهم.
 

ولفت ري إلى ان الشمال لم يسرق خطط العمليّات بالكامل من قاعدة البيانات، لأنّه لم يتمّ تحميلها بالكامل، موضحاً أن الخطط ربّما لم تكن مصنّفة كما ينبغي، لكن مسؤولي وزارة الدفاع أفادوا له بأنّ الوثائق المسروقة لم تكن ذات أهمّية بالغة.
 

وأشار ري إلى أن التسلّل الإلكتروني ربّما وقع بسبب "خطأ بسيط"، لعدم فصل وصلة تربط الإنترنت الداخلي للجيش بشبكة الإنترنت، بعد أعمال صيانة للنظام.
 

ونفت بيونغ يانغ عبر وسائل الإعلام الرسميّة مسؤوليّتها عن الهجمات الإلكترونيّة، وانتقدت سيول "لتلفيق" مزاعم هجمات من هذا النوع.

الأربعاء ۱۱ / ۱۰ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : جريدة الجمهورية - 1894 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT