الأمم المتحدة تحذّر من حصول إبادة جماعية في إفريقيا الوسطى

أوبراين: نحو 180 ألف شخص أجبروا على ترك منازلهم هذا العام في إفريقيا الوسطى أعلن مسؤول أممي رفيع الإثنين أن الاشتباكات المتجددة في جمهورية إفريقيا الوسطى تحمل إشارات تحذير مبكرة لإمكانية حصول إبادة جماعية، مطالباً بتعزيز قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في هذا البلد الأفريقي الفقير. وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين إنّ "نحو 180 ألف شخص أجبروا على ترك منازلهم هذا العام، ما يجعل العدد الإجمالي للنازحين في إفريقيا الوسطى يصل إلى أكثر من مليون". وبحسب وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، الذي زار إفريقيا الوسطى مؤخراً فإن "إشارات التحذير المبكرة لحصول إبادة موجودة هناك".
وأكد أنه "علينا أن نتحرك الآن، لا أن نخفف جهود الأمم المتحدة، وأن نصلي كي لا نندم على ذلك في حياتنا".   وذكر أنه حان الوقت للسماح بزيادة أفراد قوة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى "مينوسكا" لتتمكن من "تنفيذ مهمتها".   وفي سياق متصل، قال رئيس عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة جان بيير لاكروا إنه يدرس إرسال طلب إلى مجلس الأمن لتوفير مزيد من الجنود لمهمة "مينوسكا".   وشهدت إفريقيا الوسطى التي تعد من أفقر البلدان حربا عام 2013 بين مقاتلين مسلمين و مسيحيين، بعد أن أطاح تحالف ذو غالبية مسلمة يسمى "سليكا" بالرئيس فرنسوا بوزيزي.   ويشار إلى أنّ تدخلا عسكرياً تقوده فرنسا عاد وأطاح بتحالف "سليكا". وأدت هذه الأحداث إلى اندلاع أعمال عنف دامية غير مسبوقة.

الثلاثاء ۰۸ / ۰۸ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : الميادين - 1270 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT